الرئيسية / أخبار رياضية / في مجتمعاتنا الرياضية ظاهره التعصب سيئه للغاية. اسبابه وكيفية علاجه
Featured Image

في مجتمعاتنا الرياضية ظاهره التعصب سيئه للغاية. اسبابه وكيفية علاجه

حكم- عبدالعزيز عمر- جدة  :

تعريف التعصب الرياضي بنظرة شخصية 

 

هو الخروج عن المألوف عند هزيمة الفريق الذي يشجعة الشخص ويصدر عن ذلك حركات غير لائقة كسب أو شتم أو اتلاف للمتلاكات الغير ونحوها بدون وجه حق

 

انتشرت في المملكة خاصة والخليج عامة 

 

حب رياضة كرة القدم وقد شاركوا الفتيات

 

في حب هذه الرياضة وهي رياضة جميله في حد ذاتها 

 

ولكن أطلت على مجتمعاتنا الرياضية مؤخراً ظاهره بعيده كل البعد عن الروح الرياضة

القائمة على المنافسة الشريفة هذه الظاهرة التي اعتبرها دخيلة على مجتمعنا المسلم

الذي يتمسك بالأخلاق الإسلامية فكيف يجتمع أمران متناقضان خلق كريم وتعصب

يصل إلى حد الجنون وللأسف هذا مانشاهده في ملاعبنا وبين شبابنا و فتياتنــا هذه الأيام 

 

التعصب الذي يصل إلى حد الإضرار بالا رواح –والممتلكات الخاصة 

وهذا مانراهـ بعد كل مباراة

وقد سمعنا قصص كثيرة نتيجة التعصب الخاطىء  ونذكر امثال على التعصب ومنها 

 

أخي عند خسارة فريقه يضرب بناته الثلاثة التي لم تتجاوز أعمارهم 12سنة

 

وأخر يقول نتيجة تسديد الخصم هدف في مرمى فريقي عضضت لساني من الغضب 

لدرجة انقطع جزءا منه ولولا العناية  .والله لخطف به وذهاب إلى المستشفى لكان فقدته 

 

وزوجة تقول سبب طلاقي إني تهكمت ببعض الكلمات على فريق زوجي الخاسر 

 

واعرف شخص معرفه شخصيه لو فريقه انهزم من كثر التعصب الرياضي عنده يفقد اعصابه يكسر جواله والتلفزيون واي شيء جنبه

 

صدقوني هذه القصص ليست من وحي الخيال بل هي صور من صور مجتمعنا التي تحدث بعد كل مباراه

 

(السلبيات)

 

1- فقد العديد من الاصدقاء بسبب التعصب الرياضي 

 

2- جرح كرامة الاخرين دون الشعور بماذا تقصد او تقول 

 

3- تكون انسان ممل بالديوانيات و المجالس فتكون غالبية مواضيعك عن النادي المتعصب له و هذا قد لا يرضي مرتادي المجالس و الدواويين

 

4- التعصب الرياضي الزائد قد يتسبب بكرهك بالنادي في يوم من الايام و مهما كانت الاسباب و هنا تطبق مقولة (( الشي ان زاد عن حده انقلب ضده ))

 

5- عدم التفكير بالرياضة بشكل عام و النظر لها من منظور واحد و هو النادي الذي انت متعصب له

 

الايجابيات

 

يمكن حصر الايجابيات بنقطة واحدة و هي 

 

1- هي معرفة نقاط الضعف و القوة بالنادي المتعصب له و لكن ما يعرقل هذه الايجابية هي انك لا تذكر نقاط الضعف ابدا

 

التعصب الرياضي ضاهرة غير سليمة فشيء اكيد ستخسر العديد من الصداقات أو الاقارب و  تسعى دائما الى عدم التعرف الى اشخاص غير مشجعين للنادي الذي انت متعصب له 

 

سيدي الفاضل :- الرياضة اخلاق فلابد من احترام وجهات النظر و عدم السخرية منها و ان كانت من شخص خارج النادي او يشجع نادي اخر فلابد من احترام وجهة نظره و فهم وجهة نظره و الرد عليه بوجهة نظرك و لا يكون الرد بالفاظ بذيئة .

 

اخواني الكرام :- لقد شاهدت العديد و العديد من  المشجعون المتعصبين .في السعودية  او خارجه متعصبون لابعد الحدود و لكن اذا نظرنا الى هذا التعصب من منظور عقلي سنجد ان 

 

1- التعصب لي انا و بالنهاية انا الخاسر لان النادي موجود بوجودي او رحيلي و لن يتاثر بشخص ما .

2- الفريق سيفوز او يخسر بتعصبي او عدم تعصبي له .

3- الناس ستنظر الي بمنظور اخر

 

أسباب وعلاج التعصب الرياضي 

اولا / اسباب التعصب الرياضي

 

1- تصريحات مسؤولي الاندية:

الكثير يعلم ان تصريحات مسؤولي الاندية هي الداعم الرئيسي للجماهير الرياضية وهنا لا اعمم بل هناك اراء بعض مسؤولي الاندية تجبرك على احترامها وتقديرها من خلال تصاريحها البعيدة عن اثارة الجماهير والتعصب.

 

2- تصريحات اللاعبين:

هذه وللاسف الشديد بدأنا نراها في الآونة الاخيرة تغطي مساحات كبيرة في الاعلام المرئي والمقروء والمسموع، فقد ظهر لاعب يتحدى ويهدد ويتوعد وآخر يحتقر ويقلل من امكانيات الغير وغيرها كثير.

 

3- كتاب الميول وصحافة الميول.

مما يؤسف ان نرى في كبريات الصحف الرياضية كتاب متعصبون لانديتهم والدفاع عنها . وكأنهم لا يعلمون ان رياضة الوطن اولا والنادي ثانيا وليت هؤلاء الصحفيين وقفوا عند هذا الحد بل وصل الامر بهم الى انتقاد المسؤولين عن اصدار قرارات ضد لاعبي انديتهم.

 

4- نشر مقالات التعصب للجماهير التي تدعم التعصب

5- اللافتات في الملاعب الرياضية اثناء المباريات.

6- قلة الثقافة الرياضية عند الكثير من الرياضيين

7- منتديات الأندية التي هي منبع التعصب الرياضي

 

ثانيا:- معاجلة ظاهرة التعصب الرياضي 

 

1- ترسيخ مفهوم (رياضة الوطن اولا) في نفوس الرياضيين من خلال الندوات الرياضية واللافتات اثناء المباريات

2- ابعاد كل من يحاول بقاء التعصب من الصحف الرياضية حتى تبقى صحفاتنا خالية من كتاب الميول.

3- الزيارات المتبادلة بين الأندية ادارات ولاعبين واعضاء وخصوصاً الاندية الجماهيرية.

4- الايمان بأن الفوز لا يستمر وتعود اللاعبين على قبول الخسارة بكل روح رياضية.

5- اقامة لقاءات ودية بن الاندية الكبيرة يكون عنوانها نبذ التعصب الرياضيوتخصيص دخل هذه المباريات لدار الايتام. او المعاقين أو غيرها من الجمعيات الخيرية 

 

6- مراقبة مواقع الاندية الالكترونية

 

وختاما ما قلته مجرد رأي شخصي قد يكون صوابا وقد يكون خطأ  (سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إلا انت استغفرك وأتوب إليك).

شاهد أيضاً

Featured Image

تدشين معسكر المنتخب الوطني الأول لكرة القدم بالرياض

حكم_جميلة الشهري: دشّن المنتخب الوطني الأول لكرة القدم اليوم معسكره الإعدادي في الرياض الذي يمتد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *