الرئيسية / المقالات / كيف نرقى ونرتقي بالمؤسسة

كيف نرقى ونرتقي بالمؤسسة

حكم_أميمة محمد كلفوت:

لن يرتقي كادرا مهما فكر بالإرتقاء في العمل مالم تكن أولى الأولويات وجود قائد محنك يقود الكادر إلى أهداف ومخرجات واضحة معلنة من بداية العام ، واضعا تلك الأهداف أمام أعين الجميع وأولهم ذاته ، الأهداف التي ترقى لها المؤسسات أيا كانت تلك المؤسسة العاملة

فالقيادة إن لم يكن القائد مميزا في الطرح وبرمجة العقول التي يعمل بها فريقه لرؤية هادفة فلن يرتقي ولن ترتقي المؤسسة معه لإنه يحتاج إلى أن يرقى قبل رقي كادره الذي يقوم على قيادته ، القيادة تحتاج إلى إنتاجية عميقة في الهدف واضحة نشطة في العطاء ، المصداقية والإخلاص والأمانة أسس ناضجة لبناء تلك المؤسسة، فكيف ستتحقق الأهداف وصاحبها قليل الإنتاجية بلا تطوير ذاتي أومهني أو غير قادر على مواكبة برمجيات العصر الثقافية والإبداعية والحراك الإنتاجي الذي يساير العالم في مهنيته القادمة ، نحن اليوم نريد أن نتج لكننا لا نريد أن نفكر كيف نتج ، نحلم بالمزيد في ظل المصالح الشخصية والتعقيد ، فهل سنرقى ؟ 

بالطبع لا…..

لابد أن تكن هناك قوانين واضحة لتولي المهام القيادية ، 

بعيدة عن المصالح والواسطات حتى نحقق الأهداف المرجوة ونعطي مساحة للكفاءات بالإنتاجية التي نرجوها تحت مظلة (( أمانتك ورقابة ذاتك )) ، وتحت مظلة العمل المتميز يصنع صورة وطنية تليق بنا قبل مجتمعنا فالبرواز في الصورة ملحق جمالي ، مالم يكن مضمون العقل ركيزة للجمال الظاهر في الصورة ، ومحفز أول للدعم الإنتاجي …

فلنعمل على معادلة ( الهدف المتميز +الأداء المتميز +العقل المنتج=رؤية 2030

شاهد أيضاً

فريق “ميديا فويس” يستقبل أبطال السعودية الفائزين في “اليوسي ماس”

حكم_حنين العتيبي-جدة: استقبل فريق صوت الإعلام “ميديا فويس” في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجده عند …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *