الرئيسية / أخبار محلية / البرلمان العربي يطالب بإقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها «القدس»
Featured Image

البرلمان العربي يطالب بإقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها «القدس»

حكم _ متابعات
 
طالب رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل السلمي في الذكرى الـ71 للنكبة التي تُوافق اليوم (الأربعاء) 15 مايو 2019م المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته واتخاذ موقف دولي حازم لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين، وتمكين الشعب الفلسطيني من حقه في العودة وإقامة دولته الوطنية المستقلة وعاصمتها مدينة القدس.

وأكد السلمي على ضرورة تكاتف المجتمع الدولي لرفع الظُلم عن الشعب الفلسطيني باتخاذ خطوات عاجلة وجادة وفاعلة على أرض الواقع لتوفير الحماية الدولية له، ووقف القوانين العنصرية التي يصدرها الكنيست الإسرائيلي والتي تشرعن الجرائم البشعة المستمرة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني الأعزل التي تقترفها بحقه القوة القائمة بالاحتلال (إسرائيل) مُنذ العام 1948م، وتُعد جرائم حرب مُدانة بشدة ولا يمكن تبريرها وتتنافى مع ميثاق الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، مُشدداً على أن قوة الاحتلال (إسرائيل) ومُنذ احتلالها للأراضي العربية في العام 1948م مستمرة في سياسة الغطرسة وتحدي المجتمع الدولي، من خلال ممارسات الترهيب والتهجير والقتل والتطهير العرقي بحق الشعب الفلسطيني الأعزل، ضاربةً بعرض الحائط كل قرارات الشرعية الدولية، وتنتهك بشكل صارخ ميثاق الأمم المتحدة والاتفاقيات والمعاهدات والمبادئ الدولية وتمارس جرائمها على مرأى ومسمع العالم.

وناشد الأطراف الفلسطينية لإنهاء الإنقسام اتمام المصالحة الفلسطينية، وجدد رئيس البرلمان العربي تضامن البرلمان العربي مع الشعب الفلسطيني في كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة، ووقوفه الكامل ضد كافة الممارسات العداونية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني، مؤكداً على مواصلة جهود البرلمان العربي – من خلال لجنة فلسطين التي يترأسها – في تنفيذ خطط عمله نُصرة لقضية العرب الأولى فلسطين، تمكيناً للشعب الفلسطيني من حقه في إقامة دولته الوطنية المستقلة وفقاً لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية على حدود الرابع من يونيو 1967م وعاصمتها مدينة القدس.

شاهد أيضاً

Featured Image

جازان.. وفاة لاعب أثناء مشاركته في البطولة الرمضانية

توفي اللاعب حيدر علي حيدر مغفوري بعد مشاركته في مباراة فريقه ضمن البطولة الرمضانية المقامة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *